یارسان

« دين حقيقت و بينش ياري يك تفكر ايلياتي و عشيره‌اي نيست كه براي محاسبات آن راهكاري سنتي بدون دخيل دادن علم و هر آنچه كه در حوزه‌ي نظامنديِ كائنات تعريف دارد در نظر گرفته شود. در واقع هر چقدر كه اشراق و مفاهيم يك تفكر بالاتر باشد، مباحث و گفتمان مربوط به آن نيز تخصصي‌تر و مشكل‌تر مي نماياند. پس ما نمي‌بايست كه مفاهيم را به اندازه‌ي وجود خود پائين بكشيم تا كه به گونه‌اي گردد كه هيچگاه عزم جزم براي بالا كشيدن و سعي براي فهميدن در خود پيدا نكنيم.»

 

 

 

 

نوشته شده توسط KRG Cabinet دسته: مقالات
نمایش از 05 ارديبهشت 1398 بازدید: 114

التسمية
هناك ثلاث تسميات شائعة لهذه الطائفة، ألا و هي: الکاکائية و أهل الحق و يارسان، نحاول هنا أن نشرح کل منها. 

الکاکائية: نسبة إلی کلمة کاکا (کاکه) الکوردية، و تعني الأخ الأکبر، هذه الکلمة ينادي بها أفراد هذه الطائفة بعضهم بعضا و ذلك إحتراما و تأکيدا علی الإنتماء المشترك. للکلمة جذور تاريخية ترجع إلی عصر السلطان إسحاق البرزنجي، المولود في قصبة برزنجة في النصف الثاني من القرن السابع للهجرة و قصبة برزنجة تابعة لمحافظة السليمانية بجنوب کوردستان. يعتبر السلطان إسحاق البرزنجي مجدد و مقنن هذا المعتقد. 
إن کلمة (کاکا) أو (کاکه يي) تأتي کثيرا في الأشعار الدينية المکتوبة في زمن السلطان إسحاق، نذکر بعضا منها لبيان صحة إدعائنا. 

يقول إبراهيم بن محمد گَوره سوار، الذي عاصر السلطان في إحدی أشعاره الدينية المکتوبة باللهجة الگورانية و هو يروي تناسخه: 

أبراهيم نسر 
بقاي دور دين ياريم کفت نسر 
إبراهيم بيانم فرزند آزر 
بتم شکست دا بيم وه بيغمبر 
کاکام يادگار إسماعيل بياني 
سرش بي وه راي حق وه قورباني 

(بالإملاء الکوردي) 
ئيبراهيم نه‌سه‌ر 
به‌قای ده‌ور دين یاریم که‌فت نه‌سه‌ر 
ئیبراهیم بیانم فه‌رزه‌ند ئازه‌ر 
بتم شکست دا بیم وه‌ پێغه‌مبه‌ر 
کاکام یادگار ئیسماعیل بیانی 
سه‌رش بی وه‌ ڕای حه‌ق وه‌ قوربانی (1) 

(بالإملاء اللاتيني) 
Îbrahîm ne ser 
Beqay dewri dîn yarîm keft ne ser 
Îbrahîm biyanim ferzend Azer 
Kakam Yadigar Îsma,îl biyanî 
Seriş bî we ray heq we qurbanî 

المعنی: أنا تجسد إبراهيم من البدء (يقصد النبي إبراهيم) وقد حطمت الأصنام و أصبحت نبيا و کاکا يادگار کان تجسدا لإسماعيل (القصد إسماعيل إبن إبراهيم) الذي قدم (بضم القاف) قربانا للحق (لله). 
کاکا يادگار، هو السيد أحمد الملقب ب( باوه‌ يادگار) من کبار الکاکائیة و من المعاصرين للسلطان و واحد من الحلقة الدينية المقدسة (هفتن) و مسؤول الشؤون العرفانية. 

کما يقول عابدين الجاف الذي عاش في القرن الثامن الهجري و الذي کان يکتب أشعاره باللهجة الکرمانجية الجنوبية: 

أز که‌ ويل بوم له‌ جي و شارم 
بلدمي کرد شاي شاسوارم 
مني خسته‌ سر ري راسي 
هتا بژيم به‌ بيکاسي 
من (عابدين) کاکه‌ييم 
اخر به‌ ياري خوم گوييم 

(بالإملاء الکوردي) 
ئه‌ز که‌ وێڵ بووم له‌ جێ و شارم 
به‌ڵه‌دمی کرد شای شاسوارم 
منی خسته‌ سه‌ر ڕێی ڕاسی 
هه‌تا بژیم به‌ بێکاسی 
من (عابه‌دین)ی کاکه‌ییم 
ئاخر به‌ مه‌رامی خۆم گه‌ییم (2) 
(بالإملاء اللاتيني) 
Ez ke wêl bûm le cê û şarim 
Beledmî kird şay şaswarim 
Minî xiste ser rêy rasî 
Heta bijîm be bêkasî 
Min Abedînî Kakeyîm 
Axir be meramî xom geyîm 

المعنی: أنا الذي کنت تائها و ضالا، قد دلني ربي و أهداني إلی طريق الهداية و الحق لکي أعيش منوّرا بنوره دون حيرة و ضلال، أنا عابدين الکاکائي ها قد نلت مرامي. 

أما تسمية أهل الحق فتطلق علی أتباع هذا المعتقد من الذين يسکنون شرقي کوردستان، و کلمة الحق هنا يقصد به الباري عز و جل و بهذا تعني التسمية ‌أهل الله أو المؤمنين بالله، و هذه هي‌ الترجمة الحرفية لکلمة (يارسان) و التي نشرحها هنا. 

يارسان: هناك تفسيران لهذه التسمية: 

التفسير الأول: التسمية مرکبة من کلمة (يار) و اللاحقة (سان)، کلمة يار تعني الحبيب أو المعشوق أو رفيق الدرب و الفکر، أما اللاحقة سان فالقصد منها السلطان إسحاق البرزنجي و الذي سبق ذکره، ففي منطقة هورامان بکوردستان تخفف کلمة سلطان إلی سان، و بهذا فالتسمية تعني محبي السلطان أو عشاقه و هذه التسمية تأتي کثيرا في الأشعار الدينية. 

التفسير الثاني: إن کلمة (يارسان) هي تخفيف لکلمة (يارستان) و اللاحقة (ستان) هنا لا تعني المکان کما هي في کلمة کوردستان أو هندستان أو باکستان و الخ.. بل تأتي اللاحقة بمعنی أتباع أو من علی عقيدة، و کلمة يار يقصد به الله، لذا فالتسمية تعني أتباع الله أو أهل الله. 

إن التفسير الثاني هو الأقرب إلی الحقيقة منه إلی التفسير الأول، الدليل علی ذلك هو أن التسمية وردت في الأشعار الدينية التي کتبت قبل ظهور السلطان إسحاق البرزنجي و خصوصا في الأشعار التي نظمها الشاه خوشين الذي عاش قبل السلطان بحوالي ثلاثمائة سنة. 

يقول شاه خوشين اللورستاني في إحدی أشعاره الدينية و هو يشرح الفلسفة التي بنيت عليها معتقد الکاکائية:

يارسان و را 
راي حق راسيين برانان و را 
پاکي و راستي و نيستي و ردا 
قدم و قدم تا و منزلگا 

(بالإملاء الکوردي) 
يارسان وه‌ ڕا 
ڕای حه‌ق ڕاسییه‌ن بڕانان وه‌ ڕا 
پاکی و ڕاستی و نیستی و ڕه‌دا 
قه‌ده‌م وه‌ قه‌ده‌م تا وه‌ مه‌نزڵگا (3) 
(بالإملاء اللاتيني) 
Yarisan we ra 
Rray heq rasîyen biranan we ra 
Pakî û rastî û nîstî û reda 
Qedem we qedem te we menzilga 

المعنی: أيها المؤمنون بالحق، إن طريق الحق هو الصواب فأسلکوه بما أراده الله و هو: النظافة و العدالة و الفناء و التضامن، أخطوها خطوة خطوة لکي تصلوا إلی المنزل (القصد هو الباري تعالی). 

نستنتج مما سبق بأن لأتباع هذا المعتقد تسميات عديدة، أکثرها شيوعا هي الکاکائية و هي تطلق علی الذين يعيشون في جنوب کوردستان، أما أهل الحق فتطلق علی الذين يعيشون في شرق کوردستان و هنالك تسميات أقل تداولا و هي گوران و الطائفة، لکن أقدم تسمية و في الحقيقة أصحها هي (يارسان). 

 

الکورد و کوردستان في النصوص الدینیة لدی الکاکائیین

لعل أول مجموعة قامت بنشر العقائد الدینیة الصوفیة لما سمي فیما بعد بـ (یارستان، یارسان) أو الکاکائیة، هي مجموعة قطب العارفین و فخر العاشقین عمرو بن لهب، الملقب بـ (بهلول) و ذلك في القرن الثاني للهجرة، و یعد بهلول بناءً علی الکتاب المقدس لدی الکاکائیین(سرنجام) واحدا من عظماء هذا المعتقد. کان بهلول و جماعته أول من نشر التعالیم الدینیة في هورامان بکوردستان، و قد زار بعدئذ هو و مجموعته المکونة من أصحابه اللورستانیین الإمام جعفر الصادق علیه السلام في بغداد و کسبوا منه الفیض و الکمال، و بعد فترة من بقائهم هناك رحلوا إلی کرمنشاه و بدأوا بنشر العقائد الیارسانیة و إنظم إلیهم مریدون کثیرون. 

جاء في کتاب دائرة المعارف لبطرس البستاني في الصفحة 644 من الجلد الخامس بأن بهلول کان من مجانین کوفة و هو من الکورد الإیرانیین و من طلاب الإمام جعفر الصادق، وفي کتاب المنجد في الأدب و العلوم الصفحة 87 جاء بأن بهلول مجنون کوفي عاش في عصر هارون الرشید و کان له ناصحا، و یعتبر من العقلاء المجانین و توفي سنة 219 للهجرة. 

من أصحاب بهلول: بابا لوره‌ اللورستاني، بابا رجب اللورستاني، باب حاتم اللورستاني و بابا نجوم اللورستاني. 
یقول بهلول في إحدی رباعیاته المکتوبة باللهجة الگورانیة و التي کانت لهجة الأدب في ذلك العصر و لقرون تلت: 

أو واتي یاران 
أیمه‌ دیوانین أو واتي یاران 
هني مکیلین یك یك شاران 
تا زنده‌ کریم آیین إیران 

بالإملاء الکوردي: 
ئه‌و واته‌ی یاران 
ئێمه‌ دێوانه‌ین ئه‌و واته‌ی یاران 
هه‌نی مه‌گێڵین یه‌ک یه‌ک شاران 
تا زنده‌ که‌ریم ئایین ئێران 

بالإملاء اللاتیني: 
Ew watey yaran 
Ême dêwaneyn ew watey yaran 
Henî megêlîn yek yek şaran 
Ta zinde kerîm ayîn Êran

 

 المعنی: 
حسب ما یقوله أصحابنا فنحن مجانین، لکننا نجول المدن الواحدة تلو الأخری لکي نبني الدین الإیراني من جدید. القصد من الدین الإیراني هنا هو الزرادشتیة و الذي کان دین الکورد قبل أن یستسلموا.

 

بهلول هو أول من أسس الـ «جم» أو الجمع، حیث إجتمع المریدون مرة کل أسبوع لقراءة الأشعار الدینیة و العزف علی التنبور «نوع من البزق» و سمي‌ المکان بـ «جمخانة» أي مکان التجمع، و الجمخانة هو المکان الذي تقام فیه الطقوس الدینیة و يذکرفیه الباري عز و جل.  

 

بهلول کتب الأشعار بالعربیة أیضا و ذلك لکي یحث الناس علی العبادة و الطاعة، حیث یقول في واحدة من أشعاره: 

یا من تمتع بالدنیا و زینتها 
و لا تنام عن اللذات عیناه 
شغلت نفسك فیما لیس تدرکه 
تقول لله ماذا حین تلقاه 

بعد هذه المقدمة القصیرة و للتأکید علی أن الذین قاموا بنشر العقائد الدینیة الیارسانیة هم من الکورد، نورد هنا البعض من أشعار الصحابی و الأولیاء الکاکائیین و التي تحتوي علی کلمتي کورد و کوردستان. 

یقول بابا سرهنك الداوداني المتولد سنة 324 للهجرة في أطراف جبل شاهو و المتوفي في أواخر القرن الرابع للهجرة في قصبة طویلة: 

سرهنک داودان 
أز که‌ ناممن سرهنک داودان 
جني إیرمنان مکیلم هردان 
مکوشم پري آیین کوردان 

بالإملاء الکوردي: 
سه‌رهه‌نگ داودان 
ئه‌ز که‌ ناممه‌ن سه‌رهه‌نگ داودان 
چه‌نی ئێرمه‌نان مه‌گێڵم هه‌ردان 
مه‌کۆشم په‌رێ ئایین کوردان 

بالإملاء اللاتیني: 
Serheng dawdan 
Ez ke namimen serheng dawdan 
Çenî êrmenan megêlim herdan 
Mekoşim perê ayîn kurdan 

المعنی: 
أنا سرهنک الداوداني، أجول الهضاب مع أصحابي و أناضل من أجل الدیانة الکوردیة. 

یقول بیر میکائیل الداوداني المتولد سنة 658 في قریة داودان و المتوفي سنة 736 للهجرة في سنندج و هو إبن الشیخ موسی البرزنجي و بهذا فهو إبن عم مجدد و مقنن الکاکائیة السلطان إسحاق البرزنجي، و بیر میکائیل هو واحد من الصحابی الـ «72»: 

 

نوزر شاي کیان 
شام نه‌ أو دم بي نوزر شاه‌ کیان 
سام بنیامین بي جو کا نو زمان 
ویناي کورد گورد مشي نا میدان 

بالإملاء الکوردي: 
نۆزه‌ر شای که‌یان 
شام بی نه ئه‌و ده‌م نۆزه‌ر شای که‌یان 
سام بنیامین بی چه‌و گا نه‌و زه‌مان 
وێنه‌ی کورد گورد مه‌شی نه‌ مه‌یدان 

بالإملاء اللاتیني: 
Nozer şay keyan 
Şam bî ne ew dem nozer şay keyan 
Sam Binyamîn bî çew ga new zeman 
Wêney kurd gurd meşî ne meydan 

المعنی: کان المولی في ذلك العهد نوزر الشاه الکیاني، و کان بنیامین في دور سام، و کان کالکوردي الشجاع یذهب إلی میدان المعرکة. «بنیامین واحد من القدسیین السبعة حسب هذا المعتقد» 

یقول شا ویس قولي المولود في درزیان بالقرب من جبل شاهو سنة 810 للهجرة: 

أسلمن جه‌ کورد 
بابوم کوردنان أسلمن جه‌ کورد 
من أو شیرنان جني دستي گورد 
سلسلي سباي زوحاك کردم هورد 

بالإملاء الکوردي: 
ئه‌سڵمه‌ن چه‌ کورد 
بابۆم کورده‌نان ئه‌سڵمه‌ن چه‌ کورد 
من ئه‌و شێره‌نان چه‌نی ده‌سته‌ی گورد 
سڵسله‌ی سوپای زوحاک که‌ردم هورد 

بالإملاء اللاتیني: 
Esilmen çe kurd 
Babom kurdenan esilmen çe kurd 
Min ew şêrenan çenî destey gurd 
Silsiley supay zuhak kerdim hurd 

المعنی: أصلي من الکورد، أبي کوردي و أصلي من الکورد، أنا الأسد الذي مع مجموعة الشجعان، حطم مجامیع مقاتلي الضحاك -الشاه‌ الإیراني-

و هناك أشعارفي مدیح باوه‌ یادکار-من القدیسین السبعة- في الدفاترالدینیة، نذکر منها: 

غولامان دیشان وه‌ معجزاتش 
برک خودرنکي بي وه‌ خلاتش 
تمام کوردستان دا وه‌ براتش 

بالإملاء الکوردي: 
خوڵامان دیشان وه‌ موعجیزاتش 
به‌رگ خودڕه‌نگی بی وه‌ خه‌ڵاتش 
ته‌مام کوردستان دا وه‌ به‌راتش 

بالإملاء اللاتیني: 
Xulaman dîşan we mucîzatiş 
Berg xudrengî bî we xelatiş 
Temam Kurdistan da we beratiş 

المعنی: لقد رأی المریدون معجزاته الخارقة -أي معجزات باوه‌ یادکار- و کیف أن الباري قلده وشاح القدرة و أعطاه کل کوردستان کهدیة. 

آفیستا و زرادشت في النصوص الدینیة لدی الکاکائیین

هناك صلات و روابط مشترکة بین الکاکائیة و مجمل الأدیان الأخری بدءا بالبوذائیة و إنتهاءً بالإسلام، حیث أن الکاکائیة حسب المعتقدین بها و إستنادا إلی ما سطر في متون کتبها المقدسة هي واحدة من المعتقدات الأزلية، و من هذا المنطلق فإنه من الطبیعي أن تکون هناك روابط بینها و بین الزرادشتیة أیضا، فقد أوجد الإله الکاکائیة أول ما خلق الإنسان من العناصر الأربعة المتضادة: التراب، الماء، الهواء و النار، حیث یقول الشیخ بیر موسی و هو من القدیسین السبعة و تجسد الملك ـ بفتح اللام ـ میکائیل : 

کشان کشانا 
أي بنا و بنیاد کشان کشانا 
یار داود غلام بري دیوانا 
آب و خاك و باد و آتش جسما 
زه‌رده‌گل جانا 4

بالإملاء الکوردي: 
که‌شان که‌شانا 
ئه‌ی بینا و بونیاد که‌شان که‌شانا 
یار داود خوڵام به‌ڕه‌ی دیوانا 
ئاب و خاک و باد و ئاته‌ش جیسما 
زه‌رده‌گڵ جانا 

بالإملاء اللاتیني: 
Keşan keşana 
Ey bîna û bunyad keşan keşana 
Yar Dawid xulam berey dîwana 
Ab û xak û bad û ateş cîsma 
Zerdegil cana 

المعنی: 
قام المولی برسم و بناء الکون و خلق الإنسان من الماء و التراب و الهواء و النار و نفخ فیه الروح من خمیرة زرده‌گل. 

و کان المولی قد خلق قبل ذلك الملائکة السبعة: جبرائیل، اسرافیل، میکائیل، عزرائیل، حورالعین، یقیق و سابعهم عقیق. و هؤلاء هم القدیسین السبعة و یسمون حسب الکاکائیة بـ «هه‌فته‌ن» و العهد الذي قطعوه مع الباري عزوجل آنذاك یسمی بالعهد الإلهي. 5

یعتبر باوه‌ یادگار واحدا من القدیسین السبعة و تجسد الملك السادس -یقیق- کما هو تجسد للإمام حسین بن علي طالب و کذلك تجسد للشاعر الکوردي بابا طاهر العریان، و لا مجال هنا للإتیان بکل الدلائل حیث أن هذا لیس محور البحث. ولد باوه‌ یادگار سنة 761 للهجرة في قریة شیخان بهورامان، و هو یروي تجسده في زمن زرادشت قائلا: 

زلال کوي زمان 
یادگارنان زلال کوي زمان 
جاگا غلامان جم بین جه‌ لامان 
نامش گشتاسب بي شام و بي گمان 
أز أو ناوس بیم روشن کردم مان 
کاکم زردشت بي بوري أسبیمان6

بالإملاء الکوردي: 
زوڵاڵ کۆی زه‌مان 
یادگاره‌نان زوڵاڵ کۆی زه‌مان 
چاگا غوڵامان جه‌م بین جه‌ لامان 
نامش گوشتاسپ بی شام وه‌ بێ گومان 
ئه‌ز ئه‌و ناوس بیم ڕۆشن که‌ردم مان 
کاکه‌م زه‌رده‌شت بی پووره‌ی ئه‌سپیمان 

بالإملاء اللاتیني: 
Zulal koy zeman 
Yadgarenan zulal koy zeman 
Çaga xulaman cem bîn ce laman 
Namiş Guştasib bî şam we bê guman 
Ez ew Nawis bîm roşin kerdim man 
Kakem Zerdeşt bî pûrey Espîman 

المعنی: 
في زمن الملك الکیاني گوشتاسب أرسل المولی تعالی زرادشت من عائلة أسبیمان نبیا و کان زرادشت أخي -کلمة کاکا یعني الأخ و ینادي الکاکائیون بعضهم بها- لینشر تعالیم الرب، و قد إجتمع الناس حوله و آمنوا به، أما أنا فقد کنت النار المقدسة و نورت الدنیا. 
یقع مرقد القدیس باوه‌ یادگار في منطقة بإسم سرانه‌ علی قمة جبل داله‌هو في شرق کوردستان. 


یقول الشاه إبراهیم أیوه‌ت المولود سنة 752 للهجرة في قریة شیخان بهورامان -و هو تجسد النبي إبراهیم- في النصوص التي تسمی زلال زلال و هو یتحدث عن آفیستا و زرادشت قائلا: 

زلال آویستا 
أصل دفترن زلال آویستا 
بنیام زردشت بي دفتر وه‌ دستا 
زاتش جه‌ بادي شهنشا مستا7

بالإملاء الکوردي 
زوڵاڵ ئاوێستا 
ئه‌سڵ ده‌فته‌ره‌ن زوڵاڵ ئاوێستا 
بنیام زه‌رده‌شت بی ده‌فته‌ر وه‌ ده‌ستا 
زاتش جه‌ باده‌ی شه‌هه‌نشا مه‌ستا 

بالإملاء اللاتیني 
Zulal awêsta 
Esli defteren zulal awêsta 
Binyam Zerdeşt bî defter we desta 
Zatiş ce badey Şehenşa mesta 

المعنی: 
إن آفیستا هو أصل الکتب جمیعا، و قد کان بنیامین تجسدا لزرادشت و هو یحمل کتابه بیده، منعما بفیض ربه.
بنیامین هو أول القدیسین السبعة و هو الملك جبرائیل و هو تجسد للکثیرین من العظماء منهم الشاعر الفارسي الصوفي حافظ الشیرازي. 

تأتي النصوص الدینیة لدی الکاکائیین علی ذکر آفیستا و زرادشت في أماکن متعددة، نکتفي بذکر نص آخر لشیخ عاش في القرن الثامن للهجرة. 

پیر راستگو القرداغي من مشاهیر الکاکائیة و حسب الکتاب المقدس «سرنجام» فهو واحد من الأئمة الإثنان و السبعون، ولد و عاش في قرداغ في السلیمانیة و توفی في قریة شیخان بهورامان، و هو یقول: 

میردان خواجام 
پري آزمايي میردان خواجام 
زردشت بیدا بي وه‌ فرمان شام 
آویستاش آورد بري خاس و عام 
جني گمراهان ستیزا وه‌ کوج 
مکوشا بري یاري شو و روج 8

بالإملاء الکوردي: 
مێردان خواجام 
په‌رێ ئازمایی مێردان خواجام 
زه‌رده‌شت په‌یدا بی وه‌ فه‌رمان شام 
ئاوێستاش ئاورد په‌رێ خاس و عام 
چه‌نی گومراهان ستیزا وه‌ کۆچ 
مه‌کۆشا په‌رێ یاری شه‌و و رۆچ 

بالإملاء اللاتیني: 
Mêrdan xiwacam 
Perê azmayî mêrdan xiwacam 
Zerdeşt peyda bî perê xas û am 
Çenî gumrahan sitîza we koç 
Mekoşa perê yarî şew û roç 

المعنی: 
أیها المؤمنون، لقد أرسل المولی تعالی زرادشت لکي یجربنا، و قد أرسله للناس أجمعین خاصهم و عامهم. دعی زرادشت إلی التوحید و حارب الکفار و الضالین و ناضل من أجل نشر دین الحق لیل نهار. 
____________________________________ 

المراجع:

1- مێژووی وێژه‌ی کوردی 1، ص 179 نووسراوی صدیق بۆره‌که‌یی صفی زاده‌، چاپخانه‌: چهر تبریز، إنتشارات ناجی، بانه‌ کوردستان. 
2- المصدر السابق، ص 302 
3- دانشنامه‌ نام آوران يارسان، ص 66، تأليف و تفسير دکتر صديق صفی زاده‌، إنتشارات هيرمند، تهران، چاپ اول 1376 
4- برهان الحق تألیف نور علي الهي، الصفحة 204، چاپ ششم، فروردین1361 
5- المصدر السابق، الصفحة 333 
6-  میژوي ویژه‌ي کوردي، تألیف صدیق صفی زاده‌، الصفحة 186 بانه کردستان إنتشارات ناجي 
7- دانشنامه نام آوران یارسان، تألیف و تفسیر دکتر صدیق صفی زاده‌،چاپ ژول 1376، الصفحة 126 
8- المصدر السابق، الصفحة 177  

googlefacebook

This Browser is not good enough to show HTML5 canvas. Switch to a better browser (Chrome, Firefox, IE9, Safari etc) to view the contect of this module properly