یارسان

« دين حقيقت و بينش ياري يك تفكر ايلياتي و عشيره‌اي نيست كه براي محاسبات آن راهكاري سنتي بدون دخيل دادن علم و هر آنچه كه در حوزه‌ي نظامنديِ كائنات تعريف دارد در نظر گرفته شود. در واقع هر چقدر كه اشراق و مفاهيم يك تفكر بالاتر باشد، مباحث و گفتمان مربوط به آن نيز تخصصي‌تر و مشكل‌تر مي نماياند. پس ما نمي‌بايست كه مفاهيم را به اندازه‌ي وجود خود پائين بكشيم تا كه به گونه‌اي گردد كه هيچگاه عزم جزم براي بالا كشيدن و سعي براي فهميدن در خود پيدا نكنيم.»

 

 

 

 

نوشته شده توسط دحام عبدالفتاح دسته: مطالب
نمایش از 27 آذر 1397 بازدید: 141

ليارسان أو أهل الحق طائفة باطنية كردية

(مخطوط غير مطبوع سيصدر قريباً عن دار الزمان في دمشق)

الحلقة الرابعة والأخيرة

دحام عبدالفتاح 

2012 / 6 / 21

وللتأكيد على تلك الجذور المشتركة بين مذهب اليارسان وبعض الأديان الهند – إيرانية نذكر بعض وجوه الشبه:

-          ولادة السلطان إسحاق ( سيهاك ) المعجزة كان نتاج زواج أوحِيَ به في حلم رؤيوي لأحد الدراويش العرفانيين .. رأى الدرويش أن صقراً حط على أطراف ثوب الفتاة الجميلة الطاهرة ( دايراك ) ابنة زعيم قبيلة الجاف . صعد الصقر إلى صدر الفتاة وراح يرضع من ثدييها . لقد فسر الدراويش الحلم على أنه إيحاء رباني بأن الفتاة ستنجب مولوداً ذا شأن عظيم . فأقنعوا الدرويش عيسى ( إيس ) البالغ ( 200 ) سنة ، بالزواج منها . حملت الفتاة ، وكان السلطان إسحاق الذي تجلت فيه الحقيقة المطلقة ، فكان المذهب ومعتقداته . ( الكتاب)

-          وفي ولادة المعلم " بوذا " من أمه " مايا ديڤي " كانت معجزة التجلي للإله " براهما " العظيم :
" –
كان زوجها الملك يحترم قدسيتها . وإن روح الحقيقة المملوءة بالمجد ( ) التي تتحلى بها وقوّة حكمتها التي تتزين بها جعلت فيلاً أبيض يدخل فيها .

-          ولما علمت بدنو ساعة الولادة ، رجت الملك أن يرسلها إلى أهلها . فتقبل الملك " سود هوّدانا " طلبها بطيبة خاطر ، وهو الذي كان شديد الحرص على زوجته وعلى مولوده الآتي " ( ) .

إذاً " مايا ديڤي " الجميلة ، النقية ، تمثلت لها الحقيقة الإلهية ( البراهمانية ) على صورة فيل أبيض ، ودخلها فحملت، فكان المولود ( بوذا ) المعجزة ، الذي رافقت ولادته آيات باهرة وظواهر غير مألوفة في الأرض والسماء . وكذلك حالة التجسدات المتعاقبة في مذهب أهل الحق تماثل حالة " السمسارا" في الديانة البوذية ، ومثلها حالة التجلي ( مظهريت ) ، كنتيجة لعمل الإنسان في حياته السابقة ، هي قريبة الشبه بحالة " الكارما " البوذية ، التي هي تجلٍّ ظاهرٍ لحاصل التوازنات بين الأعمال وما يجزى بها أو عليها المرء في حياته الماضية . أما " النيرڤانا "البوذية فهي عند طائفة أهل الحق تقابل مرحلة بلوغ الكمال الروحي والانفتاح الدائم على الحقيقة المطلقة بعد عدد غير معدود من التجسدات والتجليات ، الأمر الذي يؤكد صلة المعْتَقَدَيْن ببعضهما بوجه من الوجوه التاريخية.

ومن الديانات الإيرانية القديمة ، الديانة الإيزِدية ( اليزِيدية ) التي تعود جذورها إلى " الميترائية " القديمة . وعلى الرغم من قدمها التاريخي وظروف الاضطهاد الصعبة التي مرت بها ورغم تأثرها الكبير بالدين الإسلامي فإنها مازالت حية تمارَس كدين مستقل بتعاليمه وطقوسه ، وما زال أتباعه – بالرغم من قلتهم وتبعثرهم – يمارسون شعائرهم المختلفة . وأهم ما يميز الدين الإيزِدي هو أنه دين كردي خالص ، ولم أعهد إيزِدياً غير كردي . وبهذا المفهوم نستطيع القول : كل إيزِدي كردي وليس كل كردي إيزِدياً.

إن المقارنة بين مذهب اليارسان والدين الإيزِدي من حيث المعتقدات والممارسات الطقسية قد تضعنا في مواقع الأحكام المزاجية التي ننأى بأنفسنا عنها قدر المستطاع . والأمر هنا يتعلق بموضوع بحثي ميثيولوجي ، أقصى ما نبتغيه هو الاستفادة ممّا بين أيدينا من مصادر مقروءة متداولة ، تؤمّن لنا قدراً من المقارنات المعقولة بين معتقدات أهل الحق من جهة وبعض الديانات الهند – إيرانية القديمة من جهة أخرى لاستيضاح الأصول التاريخية للمذهب (اليارساني ) هذا.

في قصة الخلق ونشأة الكون تتقارب المفاهيم في الديانات الهند – إيرانية . ففي مذهب اليارسان الذي اعتبرناه من بقايا ديانة قديمة ، يخلق الله من جوهر ذاته الإلهية درة بيضاء ، يودعها قلب صدفة ويسكنها ! ثم يستقر في قاع المحيط البدئي زمناً طويلاً.

ومن الدرة يخلق الكون وما فيه على مراحل . وفي " الڤيدا "الهندية يخلق " براهما " الأكبر من ذاته القديرة البيضة الكونية التي منها يخلق الكون ( الأرض والسماء ) . وفي " الأڤستا " الزرادشتية يخلق " آهورا مزدا " من جوهره النوراني البيضة الذهبية التي خلق منها العالم الكوني ، إن الشبه الواضح بين الدرة والبيضة من حيث هيئة الشكل ودلالة الرمز يؤكد على تقارب فكرة نشوء الكون في المعتقدات الثلاثة المذكورة . أما في الديانة الإيزِدية فإن التشابه في قصة الخلق مع أهل الحق ، يكاد يكون متطابقاً ، حيث يخلق الله من ذاته الإلهية درة بيضاء ويسكنها . ثم يدور بها على ظهر طائر فوق مياه المحيط البدئي أربعين ألف سنة ومن الدرة يخلق السماوات والأراضين وما بينهما.

وتتقاطع معتقدات الطائفتين ( اليارسان و الإيزِدية ) في أكثر من وجه وأكثر من من جانب:

-          تعتقد الطائفتان بأن الأرض محمولة على قرني ثور ضخم ، والثور مستقر على ظهر حوت عظيم في مياه المحيط البدئي . وكلما تعب أحد قرني الثور نقل الأرض إلى القرن الآخر فتحدث الزلازل الأرضية . وفي عقيدة اليارسان أن الملاك " رمز بار" خرجت من الدرة وحلّت في جسد الخاتون " دايراك "والدة السلطان إسحاق . وأن الذات الإلهية في حلقة الدائرة الكونية الخامسة حلّت في السلطان إسحاق ، الذي هو تجسيد للحقيقة المطلقة . ومن ثم تجسّدت الملائكة في " الهفت – تن " و " الهفتوانة " بأشكال آدمية . وفي العقيدة الإيزِدية أيضاً تجلّى الجوهر الإلهي في دائرة الزمن الكوني الثانية في شخص السلطان " إيزي " ( ) الذي يحمل الاسم الثاني للإله الخالق ، بعد اسمه الأعظم الذي هو " الله " . وتجسّدت الملائكة في هيئات بشرية . كما تجسدت مريم العذراء في " پيرا آفات " وفي " خاتونا فخرا " ( خاتونا فرخا).

الروح في المعتقدين خالدة لا تفنى ، تسمو في تجسداتها أو تهبط حسب أعمالها في الحيوات السابقة لكل تجسّد جديد.

-          إن شخصية " تيمور " المغيب ، المنتظر في عقيدة أهل الحق قريبة الشبه بشخصية شرف الدين ( ) المُخَلِّص المنتظر في عقيدة الإيزِديين.

فإذا تجاوزنا المعتقدات المتماثلة والمتلاقية إلى الطقوس والممارسات العبادية لوجدنا التطابق في كثير منها عند الطائفتين . فأكبر الأعياد وأهمها عند الطائفتين هو عيد الأضاحي والقرابين ، حيث الأتباع يتجمعون من كل صوب ، يحتفلون بالعيد على ألحان الأناشيد الدينية وأنغام الطنبور المقدس ، ويمارسون طقوسهم العبادية بشكل جماعي . ويسمى هذا العيد عند أهل الحق بـ " الجَمْ " ، بينما يسمى عند الإيزِدية بعيد " الجَما " ، واضح أن التشابه يبلغ درجة التطابق حتى في التسمية.

وكلمة ( جما ) مذكورة في شعر الملا الجزيري حيث يقول:

"موغبه چه يێن مه يفرۆش هه ر سه حه رێ تێن سه ما

باده خوران نۆش - نۆشْ مانه لـ دۆرێ جه ما"

( Muxbeçeyên meyfiroş her seherê tên sema 
badexuran noşî – noş mane li dorê cema )

يقول الملا أحمد الزڤنگي ، شارح ديوان الجزيري في شرح كلمة جما : " كلمة كردية بمعنى الاجتماع " ( ) وهكذا يشرحها الملا عبد السلام ناجي الجزيري ، الشارح الآخر للديوان . ولعلها مأخوذة من الكلمة المتداولة في الكرمانجية الشمالية ( جَمْ ) بمعنى عند ، مثل (cem hev li) بمعنى عند بعضهم . فإذا صح هذا المعنى فلا شك في أن كلمة (جَمْ) عند أهل الحق وكلمة (جَما ) عند الإيزديين هما كرديتان بامتياز. وهذا المعنى يعزز رأينا في ما ذهبنا إليه من أن المعتقدين ( اليارساني و الإيزدي ) كرديان وأنهما متفرعان من مصدر ديني واحد. وكذلك الصوم في معتقد الطائفتين هو ثلاثة أيام . ويزعم أتباع الطائفتين إن الصوم عند المسلمين أيضاً هو ثلاثة أيام ، لكن الأمر اختلط عليهم نتيجة الالتباس الحاصل بين اللفظة الكردية للرقم ( Sê – 3 ) والرقم ( Sî - 30) ، أي أنهم سمعوا أيام الصوم ( ثلاثين ) بدلاً عن ( ثلاثة ) المفروضة والغريب في هذا الزعم المتداول هو أن أتباع الطائفتين يرونه ( رغم كل المفارقات ) باللفظ الكردي ذاته والمعنى ذاته. وأكثر ما يلفت الانتباه في هذه المفارقة هو هذا التماثل الكبير ، الذي يبلغ حد التطابق في تقسيم المجمتع اليارساني والإيزِدي إلى طبقات اجتماعية هي بالأصل نتيجة إفرازات دينية ، أفرزتها طبيعة المعتقدين المتشابهين كما في الجدول المختصر الآتي:

في المجتمع اليارساني في المجتمع الإيزِدي

-          سيد مير

-          پير پير

-          مريد مريد

-          ديدار كوچَك ( بصّار)

-          كلام خوان قوال

ان الزواج بين هذه الطبقات الاجتماعية في كل من المعتقدين محرم والكتب المقدسة لدى الطائفتين هي الأخرى كبيرة الشبه ببعضها ، الأمر الذي وفّرت كل هذا التشابه ، وفي أكثر من موقع إيماني أو سلوك طقسي ، بين معتقدات الطائفتين . فكتاب " سَرانجام " ، أي خلاصة الكلام أو الكلام النهائي ، هو الكتاب المقدس الموحى إلى السلطان إسحاق ، وقد كتبه الپير موسى بريشته الذهبية وباللغة الكردية ( اللهجة الگورانية ) وهذه النسخة غير موجودة . وفي الكتاب ثلاثة أقوال:

1-      هو مغيب ولم يحن وقت ظهوره/

2-      هو مسروق ، سرقه أحد السياح البريطانيين أيام السلطان إسحاق.

3-      هو موجود في إحدى الجامعات البريطانية ، وهو مصدر كل هذا التقدم العلمي والحضاري في بريطانيا وأوربا.

وهناك أناشيد و أدعية دينية مدونة في كتب تدعى " الكلام أو الدفتر " يتلوها أو ينشدها مختصون بحفظها ، يُدعون بـ " الكلام خوان " وفي الديانة الإيزِدية كتاب " مصحفا رش " ، وهو الكتاب المقدس لديهم . وهو الآخر غير موجود ، ويقال فيه ، إنه مسروق من مكتبة الشيخ " آدي " الشيخ ( عدي بن مسافر ) . وسارقه سائح بريطاني أيضاً ، والنسخة المصورة عن أرشيف أحد المتاحف الألمانية مكتوبة باللغة الكردية ( الكرمانجية الشمالية ) ، ومعها نسخة من كتاب " الجَلْوة " . وهناك من يقول : إن النسختين مزيفتان والأصل مفقود . والأناشيد الدينية المسماة بـ " القول " ينشدها " القوالون " شفاهاً وهي تماثل " الكلام " و " الكلام خوان " عند أهل الحق.

إن هذا التشابه ، بل التماثل في أكثر من وجه من وجوه المعتقدين ( اليارساني والإيزِدي ) يثير فينا أكثر من تساؤل مشروع : - ( هل من جذور مشتركة بينهما ؟! وفي أي عمق تاريخي يلتقيان ؟)

- كل الذين بحثوا في الدين والميثولوجيا الإيزِدية قالوا : إن الإيزِديين أكراد انتماءً قومياً ولغة ً ، باستثناء قليلين كتبوا برعاف إيديولوجياتهم السياسية والقومية . أما أهل الحق ( اليارسان ) فالبحوث عنهم قليلة نسبياً . وفي الكتاب الذي بين أيدينا يؤكد المساهمون فيه على أن مذهب أهل الحق باطنية كردية وأن أهله هم أكراد انتماءً ولغةً . ورغم ذلك نسمع من ينفي صفة الانتماء الكردي عنهم و عن مذهبهم، جاهلين أو متجاهلين المؤكدات التاريخية والجغرافية التالية:

1-      مع ظهور الشاه " خوشين " ( ) في أوائل القرن العاشر الميلادي ظهرت بدايات المذهب في لورستان ، وهو من قبيلة " اللور " الكردية في كردستان الشرقية.

2-      انتشر المذهب ببروز اسم القطب الروحاني ، سلطان العارفين ، السلطان " إسحاق " ( سيهاك ) المعجزة في " برزنجه " التابعة لحلبچة في كردستان الجنوبية في نهاية القرن الرابع عشر وبداية القرن الخامس عشر.

3-      لغة الكتاب المقدس " سَر انجام " هي الكردية ( الگورانية ) ، وكذلك لغة " الكلام " والأناشيد والأوعاظ هي الكردية بلهجاتها الجنوبية – الشرقية.

4-      جغرافية منشأ المذهب ودعاته الأولين هي كردستان بمناطقها المحددة بناسها ولهجاتها وبيئاتها الكردية.

إذاً ، فالطائفتان ، بالرغم من التباعد االجغرافي والاختلاف اللهجوي بينهما ، هما كرديتان في انتمائهما القومي . وأي رأي غير ذلك هو مصادرةً للهوية الكردية كغيرها من المصادرات المسيّسة التي مورست بحق الكرد عبر تاريخهم. إن أثر الدين الإسلامي في المعتقدين واضح وجليّ . في الإيزِدية بعد ظهور الشيخ آدي ( عدي بن مسافر ) في منتصف القرن السادس الهجري ، واليارساني بعد اعتناق القوم الإسلام بما يتوافق مع استعداداتهم الروحية المهيئة من قبل.

بعد كل هذه الإيضاحات صار من الممكن القول ، إن المعتقدين ( اليارساني والإيزِدي ) ينحدران من أرومة دين إيراني (كردي ) قديم . ورغم مسيرتهما التاريخية الطويلة ، وتأثرهما الواضح بالأديان والمعتقدات الأخرى فما زالا يحتفظان بالعديد من وجوه الشبه والتلاقي في جوانب من مبادئهما وطقوسهما . الأمر الذي يؤكد ترابطهما التاريخي.

يشكل مذهب أهل الحق بروحانياته المدهشة وما كُتب فيه مثل " شاهناميى حقيقت " تراثاً أدبياً ودينياً ميثيولوجياً نادراً في الثقافة الكردية وهو بهذه الصفة التراثية يمكن أن يكون مادة غنية للدراسات المختلفة من إطروحات للشهادات العليا وبحوث مقارنة في المذاهب والأديان . كما يمكن أن يكون مدخلاً إلى قراءة أفكار بعض الصوفيين التجريديين وتصوراتهم عن الوجود ، أو معبراً إلى فهم المقاصد المبهمة في أشعار الموغلين في الرموز كالعريان بابا طاهرالهمذاني ( اليارساني ) في رباعياته وغيره.

لكن حقاً ما يؤسف له هو أن ، هذا الكنز ظل منسياً ، بعيداً عن ذاكرة أهله الحقيقيين ، يتناوله المستشرقون والباحثون الآخرون على أنه من التراث الإيراني ( الفارسي ) فيحققون فيه ، ويطبعون نتائج بحوثهم وتحقيقاتهم في طهران وباريس ، دون أيّة إشارة إلى علاقته بالكرد إلى أن اهتدى إليه الدكتور محمد موكري فساهم في إحقاق الحق وتفنيد ادعاءات المدعين ، مبيّناً أن الـ " سَرانجام " المقدس مكتوب باللهجة الگورانية الكردية ، وأن كل مقوّمات المذهب وممارسات أتباعه الطقسية تنطق بكرديته . فله ، للدكتور محمد موكري من قومه الكرد جميل الذكر بما ساهم وأسدى!

m.ahewar.org

googlefacebook

This Browser is not good enough to show HTML5 canvas. Switch to a better browser (Chrome, Firefox, IE9, Safari etc) to view the contect of this module properly