یارسان

« دين حقيقت و بينش ياري يك تفكر ايلياتي و عشيره‌اي نيست كه براي محاسبات آن راهكاري سنتي بدون دخيل دادن علم و هر آنچه كه در حوزه‌ي نظامنديِ كائنات تعريف دارد در نظر گرفته شود. در واقع هر چقدر كه اشراق و مفاهيم يك تفكر بالاتر باشد، مباحث و گفتمان مربوط به آن نيز تخصصي‌تر و مشكل‌تر مي نماياند. پس ما نمي‌بايست كه مفاهيم را به اندازه‌ي وجود خود پائين بكشيم تا كه به گونه‌اي گردد كه هيچگاه عزم جزم براي بالا كشيدن و سعي براي فهميدن در خود پيدا نكنيم.»

 

 

 

 

نوشته شده توسط عباس الحسيني دسته: مطالب
نمایش از 16 فروردين 1399 بازدید: 102

في المقالة السابقة اشرنا الى ان هناك الكثير من المعتقدات التي تنضوي في ستار المعتقد العلوي ( علي الهي ) وتحدثنا عن القزلباش . لا بد لنا في هذه الحلقة اليوم ان نشير الى اليارسانية أو أهل الحق او الكاكائية وهي من الطوائف النادرة في العالم التي يشارك في إحتفالاتها الدينية جميع الناس أطفال و نساء و شيوخ و رجال و عامة و خاصة والموسيقى هي صلاة بنسبة لهم    .

لكن وكما اشرنا سابقا وما لا يعرفه كثيرون ان كل هذا الطوائف من القزلباش الى الكاكائية الى اهل الحق واليارسنية والدروزية والشبك هم جميعا ديانات بلاد ما بين النهرين وكانت اما يزيدية او زرادشتية او من بقايا الديانة المثرائية. وانها التحفت بلحاف الامام علي بن ابي طالب الذي اوقف بطش الخليفة السابق عمر بن الخطاب بهم من خلال عبارته الشهيرة " اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق    ".

اذا وجدت هذه المجتمعات التي خضعت للاسلام خلاصها عبر علي بن ابي طالب فادخلته الى مفهومها الديني ليصبح واحد من سبعة تجسد بهم الله.. ثم كسائر العلويين اصبح وضعهم مرتاحا مع الصفويين الشيعة الذين كانوا اقرب الى العلويين في معتقداتهم منها الى الشيعة اليوم بمفهومهم الديني الجديد    .

يؤمن اهل الحق واليارسانية والقزلباش ( العلويون) أنه لا يجب الإنتقام للحسين عن طريق الكره او الطائفية انما عن طريق الغناء و الحب و يعتقدون أن تنازل الإمام علي بن أبي طالب عن خلافتة كان مهماً لتخليد رسالته الروحية    .

إن دين أهل الحق يُقترن عن كثب أيضاً بكردستان. فقد ظهر أول مرة بين الكوران في كردستان الجنوبية وفي المنطقة المجاورة في لورستان وكتاباتهم الأكثر قدسية مكتوبة باللغة الكورانية. ولكن بخلاف الإيزيديين فإنه انتشر من كردستان إلى المناطق المجاورة ليجد أتباع له بين اللور، والآذرييين الأتراك والفرس في إيران والتركمان في العراق. ما جعل كثير من المؤرخين يعتبررونه “أهم دين في بلاد ما بين النهرين وفارس سواء من جهة عقائده أو من جهة أتباعه أو نوعيتهم    ".

فيما يشكل السلطان إسحاق بن الشيخ عيسى البرزنجي الهمداني الذي يرجع نسبه للإمام موسى الكاظم، وينطق اسمه عند الأكراد بـ(سهاك) الاساس عندهم لمعتقداتهم السرية    .

رحل والد السلطان اسحق من همدان إلى شهرزور في خضم الهجمات المغولية التي أدت إلى سقوط دولة بني العباس (1258م)، واستطاع السلطان إسحاق البرزنجي أن يجمع أهل الحق المبعثرين المتشتين ويوحد صفوفهم وينظم أفكارهم وتمكن من نشر عقيدتهم بشكل واسع في شهرزور وجبال هورامان وبين قبيلة جاف الكُرْدية بعد أكثر من قرن ونصف من وفاة المؤسس شاه خوشين، ويذكر عنه كرامات صوفية، توفي عام 754ه/1356م على الأرجح، وبفضل جهوده تمكنت اليارسانية من الانتشار من هَورامان وشهرزور حتى وصلت إلى باقي المناطق الكُرْدية    .

حاليا ينتشر اهل الحق في غرب كرمنشاه ( كردستان ايران) هناك حيث يعيش الكوران وحيث نجد أهم أضرحة أهل الحق. وفي منطقة سنه بين كرمنشاه وهمدان. الكثير من اللوريين الذين يعيشون في جنوب منطقتي أهل الحق الكرديتين هم أتباع اهل الحق ومن الممكن تماماً أنه في الماضي نسبة كبيرة من سكان المنطقة كلها كانوا أتباع أهل الحق. وهناك شريط من القرى الكردية والتركمانية جنوبي كركوك في العراق حيث يُسمى الدين وأتباعه بالكاكائيين. وكذلك بالقرب من الموصل    .

القيادة الدينية هرمية ويقوم بها عدد من عائلات الأسياد المنحدرة من نسل قديسي أهل الحق وهي تشبه الاسياد عند الشيعة الذين ينحدرون من سلالة علي بن ابي طالب فيما يضع اسياد الشيعة واسياد العلويين العامامة السوداء والتي تعكس المكانة اما باقي علماء الدين فيضعون العمامة البيضاء ولكن ليس ثمة نظام طبقات كالذي يوجد لدى الإيزيديين    .

وهكذا نجد ان المذهب الشيعي كان غطاء تقيا لكل هذه الديانات من ايران الى العراق الى تركيا ولهذا ايضا فان العلويين ( اهل الحق الكاكائية واليارسانية والقزلباش ) لا يقرون بالقران لانه من جمع عثمان وليس القران الذي اتى به النبي محمد وفي هذا يلتقون مع الشيعة بتقيتهم التي لا يقرون بها من ان المهدي المنتظر " سيظهر بدين جديد" وبان هناك قران اخر سياتي به    .

ومن عاداتهم انهم لا يقصون شواربهم وهي علامة خاصة حتى يتميزوا عن غيرهم وانها تبرك منسوبة للامام علي بن ابي طالب عندما شرب من بئر ماء وصارت شواربه تطول وكلما قصها عادت لتطول. لكن الحقيقة في الشوارب تقف في ناحية اخرى ذلك انها في الاساس معتقد زرادشتي لم تستطع هذه الديانات الحفاظ عليها لمقولة النبي " حفوا الشوارب وفروا اللحى". وكالعادة استفاد العلويون من اهل الحق حادثة الامام علي ليتمسكوا بشواربهم    .

ومن عاداتهم الملفتة للنظر ان كل انثى محرمة عليه كاخته الا التي يتزوجها. وهم موصوفون بالتكاتف والصفاء والتناصر كعموم العلويين في بلاد ما بين النهرين وتركيا. كما يوزعون خبزاً خاصاً مع لحم مسلوق ويذبحون الديك في عيدهم الذي يصادف 15 كانون الثاني من كل عام ولايقيمون الصلاة، ويتظاهرون بالإسلام بشكل عام ويسمون المسلمين بالشريعة بينما يطلقون على انفسهم الحقيقة    .

الكاكائية نسبة الى كلمة (كاكه)ية وتعني "الأخ الأكبر" وبهذا تكون الترجمة الحرفية لكلمة الكاكائية، "الأخية".وقد جاءت هذة الكلمة عندما اراد السلطان اسحاق اعادة بناء التكية فقال لاحد اخوانة (كاكه راكيشه) اي (اخي اسحبه    ).

الكاكائية ديانة او عشيرة كردية موطنها الرئيس هو مدينة كركوك، وعلى ضفاف نهر الزاب الكبير في منطقة الحدود العراقية الإيرانية. وتسكن اغلبها في كردستان العراق وخصوصا في كركوك و خانقين ومندلي وجلولاء واربيل وسليمانية وهورامان وبغداد ، وكذلك في كردستان الشرقية: في قصر شيرين وصحنة وكرماشان وسربيل زهاو. كما لهم وجودٌ ملحوظ في تلعفر. والساكنون منهم في كردستان الشرقية يسمون "أهل الحق" يارسانية. ويطلق عليهم أيضا: الصارلية اما اليارسانية فهي تضرب عميقا في الديتنة الزرادشتية التوحيدية ومصحفها " الافستا" وينتشر معتنقو هذا الديانة التي لا تختلف عن علويي العراق وتركيا في في كردستان إيران : (لرستان، كرماشان ،أردلان ، هورامان وموكريان)، وفي همدان، آذربايجان، قفقاسيا، روسيا، ولليارسانية مخطوطات خاصة بعقيدتهم منها : العاقبة – دورة الاربعين – وتذكرة الدين الاعلى    .
يتخذ اليارسانيون الكرد في ايران مع الكرد الفيلية وهم من الشيعة موقفا مناصرا للدولة الايرانية في مواجهة الحزب الديمقراطي الكردستناي ذات الغالبية السنية . وهكذا نجد انفسنا مرة ثانية امام الصراع الم هببي بين السنة والشيعة والذي تخط الدول والقوميات. ومرة اخرى يخشى العلويين من الكرد والشيعة الكرد من النفوذ السني وقد لعبت الدولة الايرانية على هذا الوتر بشكل قوي واستطاعت ان تضع الفريقان في زجه بعضهما بعضا عقب اندلاع الثورة الكردية في ايران    .

لاقى ايضا تنظيم داعش تشجيع من بعض الكرد السنة الذين النضموا الى صفوفه وهذا ما زاد في حذر اليارسانية في ايران ولهذا وجد حزب البجاك المتفرع من حزب العمال الكردستاني صعوبة بالغة في العمل في ايران ذلك ان ايران الدولة عملت على تقوية الاحزاب الاسلامية السنية الكردية التي انتهت في مواجهة اليارسانية الكردية والفيلية الشيعية الكردية

أدّى اجتياح "داعش" للموصل ثاني أكبر مدن العراق في حزيران عام 2014، إلى نزوح الكاكائيّة عن المناطق الّتي سكنتها في منطقة سهل نينوى، وخشية تعرّضها لهجمات، أعلنت شخصيّات كاكائيّة أنّ الكاكائيّين مسلمون، إثر اجتماع نحو ٣٠ شخصيّة كاكائيّة في مؤتمر صحافيّ عقد داخل مبنى إتّحاد علماء الدين في مدينة كركوك، وأعلنت أنّ الكاكائيّين لم يكونوا يوماً خارج الإسلام، وأنّ بطاقاتهم الشخصيّة كتب عليها "مسلم". وقد رفض جانب آخر من الكاكائيّين في كركوك هذا الإعلان، مؤكّدين أنّ الخوف من تعرّض الكاكائيّين إلى هجمات من مسلّحي تنظيم "داعش" هو من يقف وراء هكذا اعلان مشين كما تحدثت بعض وسائل الاعلام أنّ هناك قصصاً عدّة عن اعتناق أفراد من أبناء هذه الأقليّة الدينيّة الإسلام لحماية أنفسهم من التّصفية    .

لاقى ايضا تنظيم داعش تشجيع من بعض الكرد السنة الذين النضموا الى صفوفه وهذا ما زاد في حذر اليارسانية في ايران ولهذا وجد حزب البجاك المتفرع من حزب العمال الكردستاني صعوبة بالغة في العمل في ايران ذلك ان ايران الدولة عملت على تقوية الاحزاب الاسلامية السنية الكردية التي انتهت في مواجهة اليارسانية الكردية والفيلية الشيعية الكردية في ايلوك من العام 2016 تعرض الكاكائيون او اهل الحق لاعتداء اعلنت داعش عن مسؤوبيته بتفجير سيارة مفخخة في تجمع للطائفة في قرية شاه صوان في طوزخورماتو    .

وبالنسبة الى تسمية العلويين، يذكر البروفيسور جمال نبز في كتابه المعنون "المستضعفون ال?رد وإخوانهم المسلمون، طُبع سنة 1994"، بأن أصل كلمة "علوي" يعود الى الكلمة الكردية "هالاڤ" التي تعني بالكردية "بخار الماء المغلي المشبه بالنار المستعرة" وكذلك "لظى النار نفسها". إقتبست اللغة التركية هذه الكلمة من الكردية وحورّتها الى "ألڤي" التي تعني "لظى النار". هذا الإسم له علاقة بالنار المقدسة في الديانات الكردية القديمة    .

في الختام تعتبر جميع المذاهب التي تطلق عليها تسمية علوية أن طريقتهم تقوم على أربعة أركان : الطهارة، الصدق، الفناء، والعفو    .

1-      الطهارة: حيث على كل واحد منهم أن يكون طاهرا، أي نظيفا في الظاهر والباطن، ويجاهد النفس بجعلها نظيفة، سواء في الجسم، أو الروح، اللباس، الفكر، أو العمل.

2-      الصدق: أي السبيل الصحيح، والقيام بما امرنا الله به.

3-      الفناء ( في الله ): بمعنى الابتعاد كليا عن التكبر والغرور والأنانية وهوى النفس، والرذائل الأخلاقية، لكي يتم التسامي إلى الحق تعالى.

4-      العفو: أي المغفرة، والإحسان، حيث يجب على كل إنسان مد يد العون والمساعدة للمحتاجين، لكي يكسب رضى الله ومحبته. ويقولون إن من يستند إلى هذه الأركان الأربعة في حياته، يصل الى مرحلة الفناء في الله، وتستجاب دعواته، وينال لطفه ورحمته    .مع بداية هذه السنة اعلن المؤرخ الكردي عز الدين مصطفى رسول ان عائلة الرئيس السوري الاسد تنحدر من قضاء خانقين في محافظة ديالى في العراق وانهم كرد من الطائفة الكاكائية.

by:lebanonfiles

googlefacebook

This Browser is not good enough to show HTML5 canvas. Switch to a better browser (Chrome, Firefox, IE9, Safari etc) to view the contect of this module properly